الإثنين:
2024-05-20
19º

إسرائيل: السَاسَةُ وَالدَعارَة

نشر بتاريخ: 22 ديسمبر، 2015
إسرائيل: السَاسَةُ وَالدَعارَة
رام الله مكس – Ramallah Mix : 
  يبدو أن المُسميات العليا في دولة الاحتلال بصدد إجراء تعديل جذري عليها بادخال صفة “متحرش” بشكل دائم فتصبح هكذا: رئيس برتبة متحرش، او: متحرش برتبة وزير!
في الكيان الاسرائيلي، لا يمر وقت حتى تتفجر فضيحة تحرش جديدة، فهذا رئيس تحرش بمديرة مكتبه، وذاك وزير تحرش بموظفات وحتى نائبة كنيست، وفي الجيش ضباط يتحرشون بمجندات.
التحرش في كل مكان بالدولة العبرية، ورائحة الفضائح تُزكِم الأنوف قبل أن تَتَحول لعواصف تقتلع مسؤولين من مناصب عليا وتقذفهم خارج الحياة السياسية بأسرها، لينالوا أوسمة “مُتحَرش سابقًا”.
10 موظفات ونائبة كنيست- العدد مرشح للزيادة- تَحَرَش بهن وزير الداخلية الإسرائيلي “سلفان شالوم” وهو نائب رئيس الوزارء الإسرائيلي ومسؤول ملف المفاوضات مع الفلسطينيين.

“و-زير التحرش”

إحدى ضحايا شالوم تقول “بعد محاولاته الحثيثة التقرب مني فاجأني بِقُبلَة على فمي دون إذن ولا سابق إنذار”، فيما يقول حارسه إنه شاهده يدخل مع إحدى الموظفات إلى دورة المياه- لكن حارسه (الأمين التَقي الوَرِع) يقول “لا أستطيع أن أتكهن بما دار بينهما.. لا أعلم ماذا حدث!”.

f130725fful03-jpg-98500143208641877

وفي حين لم تتقدم أي من الموظفات اللواتي تحرش بهن شالوم بشكاوى ضده في المحكمة إلا أن المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية قرر فتح تحقيق في ملف التهم المنسوبة “لوزير التحرش”.

استبدلوه بشاذ!

اجتهدت إسرائيل وعينت “أمير أوحنا” وزيرًا للداخلية- خلفًا لشالوم- وهو الذي أعلن صراحة أنه “مثلي الجنس” بعد أن أصبح هو وشريكه والدين لتوأمين وُلِدا من أم بديلة، الأمر الذي يدفع البعض للتندر بسؤال ساخر عن نوع التحرش المرتقب في الأوساط السياسية الإسرائيلية! أمير-أوحانا-jpg-81042800405505014
“الداعر ارون حزان” كما وصفته الصحافة العبرية وهو نائب رئيس البرلمان الإسرائيلي “الكنيست” وعضو حزب الليكود، متهم هو الآخر بتشغيل شبكة دعارة بإحدى كازينوهات مدينة “بورغاس” البلغارية، إلى جانب تعاطيه المخدرات، إذ كشف أحد عمال الكازينو السابقين، عن علاقات العمل التي تراكمت بين حزان وبين أحد أندية التعري القريبة، ويدعى “راز روز”.

التحرش في الشرطة!

التحرش والفساد الأخلاقي ليس حكراً على المسؤولين والقادة السياسيين في إسرائيل، بل طال خُدام الإسرائيليين وأمنهم، فالأجهزة الأمنية لديها نصيب وافر من المتحرشين، إذ أدين مؤخرا سبعة من كبار الضباط برتبة “جنرال” بتحرش جنسي مارسوه بحق زميلاتهم في العمل.الشرطة-الإسرائيلية-تحرش-jpg-70581811088235584
وقد بلغ الأمر أن أصبح وجود مسؤولين غير متحرشين في الشرطة الإسرائيلة محط استغراب من الإسرائيليين وكثيرًا ما كانوا حديث المتهكمين والمتندرين.
ونستذكر هنا “يتسحاق مردخاي” الذي شغل منصب “وزير الأمن” سابقَا وعدة مناصب وزارية، حيث اضطر هو الآخر لتقديم استقالته من منصبه بعد إدانته بالتحرش بإحدى الموظفات لديه خلال فترة حكومة نتنياهو الأولى في التسعينيات.

توقيت الفضيحة

وحول دور التحرش في المعادلة السياسية في إسرائيل، يقول المختص والخبير في الشأن الإسرائيلي “عطا صباح” : “تشير التجارب بشكل واضح أن الغالبية الساحقة من حوادث الكشف عن عمليات التحرش الجنسي في إسرائيل جاءت بوقت يكون فيه اسم المسؤول المتحرش مطروح للحصول إما على منصب سياسي أو امني جديد، فالتوقعات تشير أن الكشف تحرش سيلفان كان مرتبط بنيته للترشح من أجل منافسة بنيامين نتنياهو على زعامة حزب اليكود”.
ويضيف صباح “استعمال فضائح التحرش الجنسي كأداة للضغط على المسؤولين في إسرائيل ليس خاصا بالمستوى السياسي بل طال المستوى الأمني، فكبار ضباط الشرطة الذين أدينوا بعمليات التحرش مؤخرا لم يتم الكشف عنهم إلا عند ظهور أسمائهم كمرشحين لتولي مناصب عليا في الأجهزة الأمنية التي يعملون بها، كمنصب نائب القائد العام في جهاز الشرطة”.

رأي آخر

ويختلف المختص في الشان الإسرائيلي أنس ابو عرقوب مع صباح في استغلال قضايا التحرش في إسرائيل لإقصاء الخصوم السياسيين ، ويقول في حديث له : إن التحرش الجنسي في المجتمع الإسرائيلي شائع إلى حد ما، ولم يعد الأمر يعني الكثير بالنسبة للإسرائيليين بالتزامن مع تكرار حوادث التحرش”.
ويعزو أبوعرقوب ارتفاع نسبة التحرش في جهاز الشرطة الإسرائيلية إلى وجود عدد كبيرة من الإناث العاملات في الجهاز، وأن عددهن يقترب من النصف، وهو ما يرفع بطبيعة الحال عدد حالات التحرش حسب قوله.

المصدر : فلسطين 24

أسعار العملات
دولار أمريكي
دولار أمريكي
3.710 - 3.705
دينار أردني
دينار أردني
5.240 - 5.218
يورو
يورو
4.034 - 4.027
الجنيه المصري
الجنيه المصري
0.079 - 0.079
الإثنين 20 مايو، 2024
19º
الصغرى
19º
العظمى
29º