الأربعاء:
2024-07-24
20º

الأسير نائل البرغوثي يدخل عامه الـ43 في سجون الإحتلال ويرفض توجيه رسالة : "الصمت أبلغ"

نشر بتاريخ: 20 نوفمبر، 2022
الأسير نائل البرغوثي يدخل عامه الـ43 في سجون الإحتلال ويرفض توجيه رسالة : "الصمت أبلغ"

رام الله مكس- رفض الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي هذا العام أن يوجّه رسالة لإتمامه 42 عاماً في سجون الاحتلال الإسرائيلي، واكتفى بالقول إنّ "الصمت أبلغ".

ودخل البرغوثي، اليوم الأحد ، عامه الـ43 في الأسر، وهو ما يُعَدّ أطول مجموع لمدد اعتقال في تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقد توالت أجيال ومتغيّرات كبيرة على الساحة الفلسطينية والعالمية، وما زال نائل البرغوثي البالغ من العمر 65 عاماً يقبع في زنازين الاحتلال رهينة، بذريعة وجود ملف "سرّي" حكمه مؤبّد زائد 18 عاماً.

وأفاد نادي الأسير الفلسطيني، في بيان له بالمناسبة، بأنّ "قضية الأسير البرغوثي تفرض تساؤلات عديدة على الحركة الوطنية الفلسطينية ومصير الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وأكثر من 300 أسير أمضوا أكثر من 20 عاماً، لتُشكّل هذه التجربة شاهداً تاريخياً على جريمة الاحتلال المستمرّة بحقّ الأسرى".

ولد الأسير البرغوثي في 23 أكتوبر/ تشرين الأول من عام 1957 في بلدة كوبر في محافظة رام الله وسط الضفة الغربية، قد واجه الاعتقال منذ عام 1978، وقضى منها 34 عاماً بشكل متواصل، وتحرّر في عام 2011 ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، إلا أنّ الاحتلال أعاد اعتقاله ضمن حملة اعتقالات واسعة في عام 2014 طاولت عشرات من المحرّرين في الصفقة، يتبقّى حالياً منهم رهن الاعتقال 48 أسيراً. يُذكر أنّ أحدهم يتوقع أن يتحرّر اليوم، وهو الأسير عماد فاتوني من سلفيت وسط الضفة الغربية، بعد أنّ أمضى ما مجموعه 30 عاماً في سجون الاحتلال.

وأخيراً، عُقدت جلسة للأسير البرغوثي في المحكمة العسكرية للاحتلال الإسرائيلي، بعد أن أعادت المحكمة العليا القضية إلى تلك المحكمة التي بتّت بأمر اعتقاله في عام 2015. وحتى اليوم لم يصدر قرار بشأن المطالبة بإنهاء اعتقاله.

الأسير نائل البرغوثي- العربي الجديد
قضايا وناس
نائل البرغوثي أسير منذ 1977
تجدر الإشارة إلى أنّه بعد الإفراج عنه في 18 أكتوبر من عام 2011، إلى جانب مئات من الأسرى، من بينهم رفيق دربه المحرّر فخري البرغوثي، تزوّج نائل البرغوثي من الأسيرة المحرّرة أمان نافع. وبعدما أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله في 18 يونيو/ حزيران من عام 2014، أصدرت بحقه حُكماً مدّته 30 شهراً. وبعد قضائه مدّة محكوميته هذه، أعادت حُكمه السابق، أي المؤبد زائد 18 عاماً، إلى جانب عشرات من محرّري صفقة "وفاء الأحرار" الذين أُعيدت أحكامهم السابقة، وهم بمعظمهم يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد.

وفي عام 2018، قتلت قوات الاحتلال ابن شقيقه صالح البرغوثي، واعتقلت شقيقه عاصم، وعدداً من أفراد عائلته، وهدمت منزلَين للعائلة، ضمن سياسة العقاب الجماعي.

وفي العام الماضي، واجه نائل البرغوثي محطّة صعبة في حياته تُضاف إلى عشرات من المحطات السابقة، وذلك بفقدان شقيقه ورفيق دربه عمر البرغوثي (أبو عاصف). وقد حرمه الاحتلال مجدداً من وداع أحد أحبّائه، علماً أنّه كان قد فقد سابقاً والدَيه اللذَين حُرِم كذلك من وداعهما.

وكان نائل البرغوثي قد وجّه في سنوات اعتقاله الماضية رسائل عدّة، من بينها أنّ "الطريق الوحيدة لتحريرهم تبدأ أولاً من الوحدة الوطنية، كمنطلق أساسي لاستعادة الهوية الفلسطينية، وإعادة الاعتبار للقضية وأهدافها التحررية (...) ومحاولات الاحتلال لقتل إنسانيتنا لن تزيدنا إلا إنسانية، لو أنّ هناك عالماً حرّاً كما يدّعون، لما بقيتُ في الأسر حتى اليوم".

أسعار العملات
دولار أمريكي
دولار أمريكي
3.637 - 3.632
دينار أردني
دينار أردني
5.137 - 5.115
يورو
يورو
3.961 - 3.954
الجنيه المصري
الجنيه المصري
0.075 - 0.075
الأربعاء 24 يوليو، 2024
20º
الصغرى
20º
العظمى
30º