السبت:
2024-04-13
17º

يديعوت: إسرائيل تشترط المشاركة في قمة باريس مقابل حلحلة في موقف حماس

نشر بتاريخ: 21 فبراير، 2024
يديعوت: إسرائيل تشترط المشاركة في قمة باريس مقابل حلحلة في موقف حماس

رام الله مكس- قالت صحيفة يديعوت أحرنوت "في إسرائيل ينتظرون بفارغ الصبر الإجابات التي سيتلقاها الوسطاء من وفد حماس الموجود في العاصمة المصرية القاهرة، تمهيدا لاحتمال استئناف المفاوضات بشأن صفقة تبادل أسرى جديدة، ومن المفترض أن تصل الإجابات إلى إسرائيل في اليوم التالي".

وقالت شبكة تلفزيون العربية السعودية من مصادرها إن المحادثات بين وفد حماس والمسؤولين المصريين بدأت، وورد أيضًا أنه وفقًا لحماس، فإن أي إجراء في رفح سيؤثر على المفاوضات من أجل وقف إطلاق النار وصفقة تبادل الأسرى.

وأضافت الصحيفة العبرية وفق ترجمة صدى نيوز "في إسرائيل يتم التأكيد على أنه إذا لم يكن هناك أي تحرك من جانب حماس واستمرت في وضع عقبات كبيرة أمام الصفقة، فإن إسرائيل لن ترسل وفدا إلى قمة باريس التي ستعقد يوم السبت بمشاركة رئيس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز ورئيس وزراء قطر محمد آل ثاني ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل".

وقال محمود المرداوي المسؤول الكبير في حماس: "ما يحدث في القاهرة ليس جزءا من المفاوضات، ليس أمام العدو خيار سوى القبول بمطالب المقاومة".

وقالت مصادر مشاركة في المحادثات: "إذا استمرت حماس في تشديد مواقفها ولم نشهد تغييرا كبيرا فيها - فلن نذهب إلى باريس، لا توجد رحلة ولا قمة بمشاركة إسرائيل دون أن يكون هناك تحول من جانب حماس، إذا حصلنا على إجابة سيئة - فلن نذهب".

وتابعت يديعوت أحرنوت وفق ترجمة صدى نيوز "من ناحية أخرى، يمارس الوسطاء ضغوطا شديدة على حماس، لذلك لا يزال هناك أمل طفيف في إسرائيل في أن تخفف حماس من مواقفها في نهاية المطاف، وعلى خلفية انتظار رد حماس، تبرز علامات استفهام فيما يتعلق بحقيقة أن الجيش الإسرائيلي يقوم بتقليص قواته في غزة ولا يزيد حاليا الضغط العسكري على حماس".

بالأمس، دفعت الإدارة الأمريكية باستخدام حق النقض (الفيتو) لطرح مشروع قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة، لكن صبر واشنطن بدأ ينفد من سلوك إسرائيل، فالرئيس الأمريكي جو بايدن يدعو منذ أشهر إلى "هدنة" بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، في إطار الجهود المبذولة لتحرير الأسرى المحتجزين في غزة.

ومع ذلك، والآن بعد أن تستعد إسرائيل لعملية كبيرة في رفح من شأنها أن تعقد جهود الإدارة الأمريكية للترويج لصفقة أسرى جديدة، فإن بايدن يغير لهجته - ويؤكد هو نفسه أكثر فأكثر على المصطلح الحاسم "وقف إطلاق النار المؤقت"، الذي تطرحه الإدارة الأمريكية، وقد تجنب حتى الآن في التصريحات الرسمية.

وعلى خلفية التوترات بين واشنطن وتل أبيب، نشرت وكالة رويترز للأنباء هذا الأسبوع أن الولايات المتحدة نفسها قدمت إلى مجلس الأمن مشروع قرار مقترح، يؤكد أن المجلس "سوف يدعم وقف إطلاق النار المؤقت في غزة في أقرب وقت ممكن".

وكان المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي أعرب أمس عن قلقه البالغ إزاء احتمال دخول الجيش الإسرائيلي إلى مدينة رفح في قطاع غزة.

وقال كيربي في مؤتمر صحفي: "نعتقد أن العملية في رفح في ظل الظروف الحالية، دون خطة لضمان سلامة أكثر من مليون مواطن، ستكون كارثة".

فيما قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس في إشارة إلى القضية: "هناك ضغوط كبيرة على إسرائيل من الداخل والخارج لوقف الحرب قبل أن نحقق جميع أهدافها، بما في ذلك صفقة إطلاق سراح الرهائن بأي ثمن".

وأضاف: "نريد حقًا تحقيق إطلاق سراح الرهائن، ونحن أيضًا على استعداد لقطع شوط طويل، لكننا لسنا مستعدين لدفع أي ثمن، وبالتأكيد ليس دفع الأسعار الوهمية التي تطلبها منا حماس، والتي ستعني هزيمة دولة إسرائيل".

وتابع نتنياهو: "نحن ملتزمون بمواصلة الحرب حتى نحقق جميع أهدافها، وهو ما يعني القضاء على حماس، وإطلاق سراح جميع المختطفين والوعد بأن غزة لن تشكل بعد الآن تهديدا لإسرائيل. لا يوجد أي ضغط يمكن أن يغير ذلك".

أسعار العملات
دولار أمريكي
دولار أمريكي
3.727 - 3.725
دينار أردني
دينار أردني
5.265 - 5.247
يورو
يورو
4.038 - 4.035
الجنيه المصري
الجنيه المصري
0.079 - 0.078
السبت 13 إبريل، 2024
17º
الصغرى
العظمى
17º